التربية والتعليم تعلن تعيين أكثر من (1600) معلم ومعلمة جدد للعام الدراسي 2020/2021م

15 10 2020

العمانية/ تحرص وزارة التربية والتعليم على توفير  احتياجاتها من الهيئة التدريسية للعام الدراسي 2020/2021م، بما يكفل تحقيق  أهداف العملية التعليمية، ويرفد الحقل التربوي بالكوادر المؤهلة والمجيدة ،  وتكريساً لمبدأ تكافؤ الفرص واستقطاب الكفاءات المتخصصة في الوظائف التدريسية من  الخريجين العمانيين، فقد قامت الوزارة بإجراءاتها لاستقطاب الباحثين عن عمل في  مختلف التخصصات التربوية من العمانيين ممن تنطبق عليهم شروط شغل الوظيفة  للمنافسة على التعيين.

وقامت الوزارة بتعيين أكثر من /1600/ خريج وخريجة ممن حققوا المستوى المطلوب في  الاختبار وممن كانوا بقوائم الانتظار من الأعوام السابقة ؛ للعمل كمعلمين خلال  العام الدراسي 2020/2021، إضافة إلى أنه تم التعاقد مع (58) معلماً ومعلمة من  الخريجين العمانيين بعقود سنوية (مؤقتة) لاستكمال أعضاء الهيئة لهذا العام  الدراسي . 

وقال سعادة ماجد بن سعيد البحري وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية  والمالية إن الوزارة  قامت بحصر جميع الخريجين العمانيين الباحثين عن عمل  والمتوقع تخرجهم بنهاية العام الأكاديمي 2019/2020م، ممن يحملون مؤهلاً جامعياً  تربوياً أو مؤهلاً جامعياً، بالإضافة إلى دبلوم التأهيل التربوي في معظم التخصصات  التربوية، والذي أعلن عنه بتاريخ 2/2/2020م وامتدت فترة استقبال الطلبات حتى  تاريخ 20/2/2020م ، وبلغت أعداد المتقدمين ممن تنطبق عليهم شروط شغل الوظيفة  المبدئية من حيث المؤهل (2064) متقدما، منهم (308) من الذكور بنسبة (14.9%)،  و(1756) من الإناث، بنسبة (85.1%) . 

وأشار سعادته  إلى أنه من ضمن المتقدمين خريجو تخصص اللغة الإنجليزية الذين  حققوا المستوى المطلوب في اللغة الإنجليزية (الآيلتس أو التوفل) وبلغ عددهم (275)  خريجا وخريجة ويمثلون ما نسبته (13.3%) من إجمالي المتقدمين، منهم (52) من  الذكور و(223) من الإناث، فيما بلغ عدد المتقدمين لشغل وظيفة معلم اللغة العربية  (368) متقدما يمثلون ما نسبته (17.8%) من إجمالي المتقدمين، وبلغ  عدد 
المتقدمين لشغل وظيفة معلم كيمياء (238) متقدما يمثلون ما نسبته (11.53%) من  إجمالي المتقدمين، وبلغ  عدد المتقدمين لشغل وظيفة معلم التربية الإسلامية (224)  متقدما يمثلون ما نسبته (10.85%) من إجمالي المتقدمين، كما بلغ عدد المتقدمين  للتخصصات الأخرى (959) متقدما، وذلك بنسبه بلغت (46.46%). 

وأضاف سعادته إن الوزارة قامت بمخاطبة جامعة السلطان قابوس باعتبارها بيت  الخبرة المحلي في إعداد المعلمين وتأهيلهم بالسلطنة، لتبني آلية المفاضلة بين  المترشحين لشغل وظيفة معلم، وذلك من خلال قيام المختصين في الجامعة ببناء وتصميم  المفردات الامتحانية للاختبار (النظري والعملي) ـ وفق أسس علميةــ حيث تم تنفيذ  الاختبارات بحرم الجامعة، ومدرسة السلطان قابوس بمحافظة ظفار لأبناء المحافظة،  ومدرسة جوهرة عمان لأبناء محافظة مسندم ثم تصحيح واستخراج نتائج المتقدمين. 

وأكد سعادة وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية والمالية أن النسب  المئوية لمن اجتازوا الاختبارات تفاوتت حسب التخصصات، ففي مادة الكيمياء بلغت  نسبة المجتازين (93.7%) من إجمالي المتقدمين في التخصص، وفي مادة الأحياء  (91.24%)، وفي مادة الفيزياء (77.97%)، وفي مادة الرياضيات (72.77%)، في حين  جاءت نسب من حققوا المستوى المطلوب في التخصصات الأدبية كالتالي: في مادة 
الجغرافيا(94.03%)، وفي مادة التاريخ (83.33%)، وفي مادة اللغة الانجليزية  (75.64%)، وفي مادة اللغة العربية (74.46%)، أما مادة التربية الاسلامية فكانت  النسبة (73.66%) من إجمالي المتقدمين في  هذا التخصص.  أما من حققوا المستوى  المطلوب في تخصصات المهارات الفردية فكانت نسبهم في تخصص المهارات الموسيقية  (83.33%)، وفي تخصص الرياضة المدرسية كانت النسبة (67.27%) أما في تخصص الفنون  التشكيلية فكانت النسبة (61.58%) من إجمالي المتقدمين في التخصص. 

وأضاف سعادته إن أعداد المتقدمين من محافظات شمال الباطنة والداخلية وجنوب  الشرقية تفوق أعداد المتقدمين من المحافظات الأخرى، حيث  بلغ عدد الموفقين من  محافظة شمال الباطنة (305) خريجا وخريجة بنسبة (71.3%) من إجمالي المتقدمين من  أبناء المحافظة  البالغ عددهم (428) خريجاً وخريجة،، أما أبناء محافظة الداخلية  فقد بلغ عدد الموفقين (350) خريجا وخريجة بنسبة وقدرها (88.4%) من إجمالي 
المتقدمين من أبناء المحافظة  البالغ عددهم (396) خريجاً وخريجة، ومن ثم محافظة  جنوب الشرقية بـ (252) خريجا وخريجة بنسبة وقدرها (70.4%) من إجمالي المتقدمين  من أبناء المحافظة  البالغ عددهم (358) خريجاً وخريجة. 

فيما بلغ عدد الموفقين من محافظة جنوب الباطنة (247) خريجا وخريجة بنسبة  (82.9%)، تلتها محافظة شمال الشرقية بـ(159) خريجا وخريجة بنسبة (83.7%) من  إجمالي المتقدمين من المحافظة، ثم محافظة الظاهرة بـ (140) خريجا وخريجة بنسبة  قدرها(82.4%)، ومحافظة مسقط بـ(85) خريجا وخريجة بنسبة قدرها (85.9%)، أما  محافظة ظفار فقد بلغ عدد من وفق من أبنائها (31) خريجا وخريجة بنسبة قدرها  (40.8%)، فمحافظة البريمي حيث بلغ عدد من وفق من أبنائها (22) خريجا وخريجة  بنسبة وقدرها (53.7%)، فيما بلغ من وفق في الاختبار من أبناء محافظة مسندم (5)  خريجين من الجنسين بنسبة وقدرها (100%)  من إجمالي المتقدمين من أبناء  المحافظة، في حين لم يوفق أي خريج في الاختبار من أبناء محافظة الوسطى ممن  تقدموا للاختبار. 

وأضاف سعادته بأن أعداد المؤسسات التي استقبلت الوزارة منها مخرجاتها لشغل  وظيفة معلم بمختلف التخصصات بلغت  (56) مؤسسة، منها ( 20) مؤسسة من داخل  السلطنة و( 36)  من خارج السلطنة، حيث بلغ عدد المتقدمين للاختبار من مخرجات  المؤسسات التعليمية الحكومية والخاصة داخل السلطنة (1564) خريجا وخريجة، بنسبة  وقدرها(75.78%) من إجمالي المتقدمين، في حين بلغ عدد المتقدمين من خريجي  المؤسسات التعليمية من خارج السلطنة (500) خريجا وخريجة بنسبة قدرها (24.22%)  من إجمالي عدد المتقدمين. 
 
وأشار سعادة وكيل الوزارة للشؤون الإدارية والمالية إلى أن أعداد المتقدمين  للاختبارات حسب مؤسسات الإعداد في برنامج دبلوم التأهيل التربوي بلغت عدد  المتقدمين للاختبارات التحريرية ممن يحملون دبلوم التأهيل التربوي (606) خريجين  وخريجات ، استطاع منهم (599) خريجاً وخريجة من تحقيق المستوى المطلوب بنسبة  وقدرها (98.84%) من إجمالي المتقدمين للاختبار، في حين أن (5) خريجين من الجنسين 
لم يحققوا المستوى المطلوب وذلك بنسبة (0.83%). 
 
وحول الجهود  التي تبذلها الوزارة من أجل توفير فرص للمعلمين العمانيين ممن لم  يحققوا المستوى المطلوب في الامتحان ، أشار سعادته  إلى أن بعض التخصصات قد دعت  الحاجة إلى الاستعانة فيها ببعض المعلمين العمانيين الذين لم يحققوا المستوى  المطلوب للتعيين، حيث إن درجاتهم في الامتحان قلت بعشر (10) درجات تقريبا عن  المعدل المطلوب للتعيين حيث  قامت الوزارة بتعيينهم بعقود سنوية وذلك في حدود  الدرجات المالية المتاحة وتمت معاملتهم في التوزيع بنفس الأسس المتبعة في توزيع  المعلمين العمانيين على الشواغر المتاحة.