الصحة تطبق إجراءات وقائية في منافذ العبور الجوية والبحرية والبرية تفاديا لكورونا المستجد

05 02 2020
.
نظرا لتفشي فيروس كورونا المستجد في جمهورية الصين الشعبية و في إطار الجهود التي تبذلها وزراة الصحة  للتصدي ومواجهة هذا الوباء ، فإن الوزارة  تقوم بتطبيق عدد من الإجراءات الإحترازية والوقائية في منافذ العبورالجوية والبرية والبحرية وهي فرز القادمين من جمهورية الصين الشعبية عن طريق الكادر الصحي المتواجد في منافذ العبور.

ويتم توزيع استمارة الإفصاح الذاتي للقادمين عبر منافذ العبور المختلفة والتي تشمل معلومات عن تاريخ السفر ووجود أية أعراض تنفسية ، و المعاينة الصحية للقادمين من جمهورية الصين مباشرة أو العابرين بها خلال فترة 14 يوما من تاريخ وصولهم وكذلك تحويل القادمين ممن يشتبه بإصابتهم بعدوى فيروس كورونا المستجد إلى مؤسسات الرعاية الصحية لإجراء الفحص المخبري وتلقي العناية الطبية مع مراعاة اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للوقاية ومكافحة العدوى.

كما وتؤكد وزارة الصحة أن تلك الإجراءات السابقة في منافذ العبور تشمل في الوقت الحالي القادمين من جمهورية الصين الشعبية أو العابرين بها خلال 14 يوما من تاريخ وصولهم تماشيا مع توصيات المنظمات الدولية.

بالإضافة إلى أنه لا يتم أخذ عينات الفحص المخبري لفيروس كورونا داخل عيادات منافذ العبور وإنما يتم تحويل الحالات المشتبه بها إلى مؤسسات الرعاية الصحية.