المستشفى السلطاني ينجح في استخدام تقنية أحادية المنفذ

23 12 2019
.


البروفيسور/ أحمد بن عبدالوهاب البلوشي عبر برنامج كل الأسئلة
 
نجح المركز الوطني لطب وجراحة القلب بالمستشفى السلطاني في إجراء عملية إزالة الفص الرئوي السفلي باستخدام تقنية أحادية المنفذ، وهي عبارة عن فتحة صغيرة بطول 3 سم تقريبًا يتم من خلالها إداخل الأجهزة الخاصة بالعملية داخل القلب أو الصدر.
 
عبر برنامج كل الأسئلة قال البروفيسور أحمد بن عبدالوهاب البلوشي، استشاري أول جراحة القلب والصدر والمناظير بالمستشفى السلطاني أن العمليات السابقة التي كانت تجرى لحالات مرضى القلب والصدر تختلف عن التقنية الحديثة من ناحية الدقة والتقنية، حيث كانت العملية بحاجة إلى 3 فتحات لإدخال الأجهزة عبرها، ومن ثم تقلصت الفتحات إلى فتحتين بتطور التقنية.
 
أشار البروفيسور أحمد البلوشي الذي أجرى العملية بالتعاون مع الجراح العالمي دييغو جونزالز أن مركز طب وحراجة القلب بالمستشفى السلطاني قد أجرى مسبقًا 4 عمليات لـ4 حالات، والتعاون مع الجراح دييغو جاء لإجراء العملية رقم 5 باستخدام هذه التقنية، بهدف تبادل الخبرات وتجسيدًا للنتائج.
 
عن المدة التي يستغرها إجراء العملية يقول البروفيسور: "إذا كان الطاقم مبتدئ فقد يستغرق مدة أطول، لكن مع الاستمرارية وتضاعف الخبرة تتقلص المدة، وعادة تتراوح ما بين ساعة إلى ساعتين أو 3 ساعات إلى 4 ساعات حسب كل حالة".
 
أكد البروفيسور على أن إجراء عمليات القلب والصدر باستخدام تقنية أحادية المنفذ تعتبر أقل ضررًا للمريض، لأن فتحة العملية واحدة فقط مما يسهل تماثل المريض للشفاء، بعد أن كانت العملية تتطلب إجراء شرخ بطول الصدر أو القلب أو الغدد يتراوح طوله ما بين 15 و 30 سم.
 
الجدير بالذكر أن تقنية أحادية المنفذ تستخدم للعمليات البسيطة كعلاج الالتهابات، والعمليات الخطيرة مثل جراحات الصدر والقلب والغدد والأورام.