تعرف على الدولة الوحيدة التي يتحول فيها خبر خسارة الوظيفة إلى خبرٍ سار!

05 01 2020
.
من جرب فقدان الوظيفة وحده يعلم كمية الخوف من المجهول القادم والقلق الذي تسببه على الدخل وإمكانية الحصول على وظيفة أخرى في وقت قياسي، ناهيك عن الحرمان من التأمين الصحي الذي تتبعه بعض الدول.
يعد التسريح من العمل أمرًا صعبًا على الإنسان ولكن ماذا لو لم يعد كذلك؟ أي ماذا لو كان خبرا مفرحا؟ يسهل عليك الوضع ما إذا كنت عاملا في السويد التي تعمل وفق نظام يتيح للمسرح من العمل فرص اكتشاف مهارات جديدة وفتح أفاق واسعة للعودة إلى باب العمل مع ضمان الحصول على وظيفة أفضل بمرات من السابقة.
وتتبع السويد ما يعرف بـ "النظام الانتقالي"، حيث يستهدف تمكين الموظفين الذين تم تسريحهم من وظائفهم لأسباب منها انتقاء الحاجة الوظيفية.
ويعمل النظام بناءً على مدى مساهمة الشركات في إطار ما يعرف بـ "مجالس الأمن الوظيفي" التي توفر مدربين مهرة يأخذون الموظف المسرّح في رحلة تدريبية ويوفقون بين مهاراته وطموحاته وما يتطلبه سوق العمل.
ويقدر عدد مجالس الأمن الوظيفي في السويد 16 مجلسا، يغطي كل منها قطاعا اقتصاديا مختلفا ويعمل على إيجاد وظائف بديلة للموظفين الذين فقدوا عملهم لأسباب اقتصادية.
كنتيجة لهذا الأمر واستنادا لأرقام منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، تصدرت السويد قائمة أفضل البلدان المتقدمة في إعادة التوظيف عالميًا، حيث يقدرما نحو 90% من العمال المسرحين فيها يعاودون الانضمام لسوق العمل في غضون عام.
 
المصدر: BBC Arabic