توصيات ملتقى الصحافة العماني الصيني

15 09 2019














ملتقى الصحافة العماني الصيني يعلن التوصيات
 
.............................................................
 
انشاء مركز ثقافي وتسهيل الإجراءات التجارية بين البلدين وتوثيق الوقائع التاريخية أبرز توصيات منتدى العلاقات
 
.................................................................
 
 
 
خرجت ندوة العلاقات العمانية الصينية، التي أقيمت ضمن فعاليات ملتقى الصحافة العماني الصيني بتوصيات انقسمت إلى 3 مجالات رئيسية، المجال التاريخي، والمجال الاقتصادي، والمجال الإعلامي، وكان الملتقى قد أقيم بتنظيم جمعية الصحفيين العمانية، بالتعاون مع سفارة سلطنة عمان في العاصمة الصينية بيكين وعدد من المتحدثين من البلدين خلال الفترة من 10 إلى 12 من سبتمبر الحالي في بيكين.
 
ففي المجال التاريخي خرج الملتقى بعدد من التوصيات أبرزها إبراز العلاقات التاريخية بين البلدين وتناولها في وسائل الاعلام، وتوعوية شعبي البلدين بالأحداث التاريخية لمزيد من التقارب والتعاون ذي الأصول التاريخية، العمل على توثيق تلك العلاقات من خلال إقامة المعارض وطباعة مختلف المنشورات باللغتين العربية والصينية.
 
أما توصيات الجانب الاقتصادي فقد أكدت أهمية بناء القدرات في القطاع اللوجستي من خلال تعزيز التعليم والتدريب، ومن التوصيات تسهيل إجراءات الاعمال التجارية بشكل عام بين البلدين، وكذلك تطوير التسويق للسلطنة بشكل عام والمناطق الحرة والموانئ بشكل خاص، والاهتمام بالبنية الناعمة لتكون مكملة للبنية الأساسية لمختلف المشاريع.
 
وأخيرا خرج الملتقى بتوصيات تركز على الجانب الإعلامي والثقافي، ومن أبرز تلك التوصيات العمل على انشاء مركز ثقافي صيني يعمل على اعداد التقارير والأبحاث التاريخية والحالية بين البلدين، ودراسة التعاون في مجالات الاعلام وعقد برامج الزيارات والدورات التدريبية بين البلدين، العمل على تقارب الشعوب من خلال بث أخبار ومواد إعلامية مختلفة باللغتين العربية والصينية، عقد اتفاقيات مع مراسلين اعلاميين في كلا البلدين، الاستفادة من التجارب الإعلامية الناجحة بين البلدين، وعقد المزيد من الملتقيات التي من شأنها تقريب وجهات النظر والأفكار وتبادلها لما ينصب في صالح البلدين ويعزز العلاقات على كافة مستوياتها.
 
 
 
جامعة بيكين
  
وتمخضت توصيات الملتقى عن زيارات كثيرة قام بها أعضاء جمعية الصحفيين، ومن تلك الزيارات زيارة إلى جامعة بكين، وقد بحثت الجمعية والجامعة فرص ومجالات التعاون الإعلامي في مجال التدريب وتبادل الزيارات والتعاون الاكاديمي في مجال الدراسات العليا مع جامعة بيكين.
 
جاء ذلك خلال استقبال "تيان يانج" نائب رئيس الجامعة لاعضاء مجلس إدارة جمعية الصحفيين بحضور سعادة الدكتور الشيخ عبدالله بن صالح السعدي سفير السلطنة لدى جمهورية الصين الشعبية وسالم بن حمد الجهوري نائب رئيس الجمعية رئيس الوفد المشارك في ملتقى الصحافة العماني الصيني.
  
وقد رحب نائب رئيس جامعة بكين في بداية حديثة بوفد الجمعية مؤكدا على دور الجمعيات الأهلية في تحقيق التواصل والحوار والتعاون بين الجميع مشيدا في نفس الوقت بفكرة الجمعية في تنظيم ملتقى الصحافة العماني الصيني والذي يأتي ترجمة للجهود التي تبذلها قيادتي البلدين في تعزيز التعاون في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية والإعلامية.
  
وطرح نائب رئيس جامعة بيكين فكرة للتعاون الإعلامي بين الجمعية والجامعة في مجال التدريب وتبادل الزيارات والخيرات بجانب تعزيز التعاون الاكاديمي منوها بأهمية هذا الجانب في التأسيس لشراكة أكبر وأشمل خلال المرحلة القادمة في ضوء مشروع الحزام والطريق.
 
وأكد نائب رئيس الجامعة بأهمية كرسي السلطان قابوس والدور الذي قام ويقوم به في تقديم خدمات علمية وثقافية بين جميع الشعوب.
  
من جانبه رحب سعادة سفير السلطنة بجمهورية الصين بالدور الذي تضطلع به جامعة بيكين العلمي والثقافي مما وضعها في طليعة الجامعات العالمية المعروفة.
 
السفير أكد على دور الجمعية وما تقوم به من جهود كبيرة على المستوى الداخلي والخارجي.
 
وقال إن اختيار الجمعية للصين هو ضمن مجموعة من الدول وقع عليها الاختيار لتنظيم هذه الملتقيات سواء في أوروبا أو أمريكا
 
وبدوره رحب سالم بن حمد الجهوري نائب رئيس جمعية الصحفيين رئيس الوفد بمقترح جامعة بيكين بتعزيز مجالات التعاون مع الجمعية عبر التوقيع على مذكرة تفاهم بين الجانبين خلال الأشهر القليلة القادمة مؤكدا استعداد الجمعية التام لدعم المشروع.
  
 وعرج الجهوري في حديثه على أهمية الملتقيات الإعلامية وما لها من دور في تعزيز التواصل بين السلطنة وشعوب العالم ونشر الحضارة الانسانية.
 
بعدها قام اعضاء مجلس الإدارة بزيارة لمقر كرسي السلطان قابوس حيث استمع لشرح عن أهمية الكرسي واهدافه وما حققه من نتائج خلال السنوات الماضية.
 
 
 
مؤسسات إعلامية
 
 
 
كما قام الاعلاميون المشاركون في الملتقى بزيارة عدد من المؤسسات الإعلامية في العاصمة الصينية بيكين، من أبرز تلك الزيارات زيارة وكالة أنباء "شينخوا" الصينية، وتعرف المشاركون على قسم التحرير العربي وطبيعة الاخبار التي تُبث من الوكالة يوميا، فهي تنقسم إلى عدد من الأقسام منها الاخبار العربية التي تتحدث عن الصين، والاخبار العربية التي تتحدث عن الاخبار العالمية، وأشار المتحدثون من وكالة شينخوا إلى أن الوكالة تبث أخبارها يوميا بثماني لغات من بينها العربية والانجليزية والروسية، وكذلك تنقسم الاخبار في طريقتها إلى الاخبار المكتوبة، والتقارير المصورة، وكذلك بث الاخبار عبر منصات التواصل الاجتماعي العالمية.
 
وحول الاشتراكات العالمية في وكالة الانباء شينخوا، أشار المتحدثون إلى أن الاشتراكات تنقسم إلى قسمية، اشتراكات مؤسسات إعلامية وقد تجاوزت 5000 أشتراك، واشتراكات مؤسسات حكومية.
 
كما قام الاعلاميون بزيارة صحيفة الشعب الصينية، وهي مؤسسة إعلامية ضخمة تندرج تحت سقفها حوالي 40 مؤسسة إعلامية بين تلفزيونية وصحفية وإلكترونية، وتبث أخبارا يوميا من مختلف أنحاء الصين، وتتوزع مكاتبها الإقليمية في كافة أرجاء جمهورية الصين، ويتم العمل وفق معايير محددة، بحث تبث المكاتب الإقليمية اخبارا محلية وعالمية دون مواجهة ازدواجية في مضامين الاخبار.
 
وأخيرا زار الاعلاميون مقر شبكة الصين الإخبارية، والتي تأسست عام 2000، كما أشارت المتحدثة "أمينة" وهي صينية تتحدث العربية بطلاقة، واستقبلت العديد من الوفود الإعلامية العربية، وأشارت إلى ان شبكة الاخبار الصينية تعد أحد أبرز المواقع الإخبارية الرسمية في الصين، تحت قيادة مكتب الاعلام التابع لمجلس الدولة، وتبث الشبكة الاخبار بعشر لغات مختلفة من بينها العربية عبر 11 موقعا مختلفة أو وسيلة إعلامية مختلفة.
 
هذا وقد عام الوفد الإعلامي المشارك إلى أرض السلطنة بعد قضاء حوالي أسبوع في العاصمة بيكين، وتضمن الرحلة زيارات إلى أبرز المواقع السياحية وعلى رأسها سور الصين العظيم.