عبر إذاعة هلا أف أم مع خلود العلوي والمختار الهنائ

06 11 2019
 
سعادة الشيخ/ خالد بن هلال المعولي، رئيس مجلس الشورى  للفترة التاسعة ضيف برنامج صوت المجلس. 


استضافت إذاعة هلا أف أم برئيس مجلس الشورى للفترة التاسعة، سعادة الشيخ/ خالد بن هلال المعولي، ودار خلال الحوار الحديث عن الاجتماع الذي عقد ف
الليلة التي سبقت انتخابات الرئاسة، الذي قال عنه سعادته أنه أمر طبيعي كونه فرصة تتيح للمترشح للرئاسة بالحديث عن نفسه كما حدث مع الأعضاء المترشحين قبل فوزهم بعضوية المجلس عندما التقى كل مترشح بجمهوره، وذكر سعادة الشيخ أن لقاؤه بالأعضاء كان بمثابة فرصة للوقوف على أخطائه خلال
فترات الرئاسة السابقة.
أوضح سعادة الشيخ أن وجود الأعضاء السابقين خلا اللقاء الذي سبق يوم انتخاب الرئاسة ويوم الانتخاب أيضًا ما هو إلا دليل على أن البعض أراد أن يكسب الرهان بفوز مرشحه، وهذا ما كان ظاهرًا للعلن بعمل منظم وجاد.
أشار سعادة الشيخ إلى أن مبدأ الاختلاف بين الأعضاء هي حالة صحية وسنة الله في الكون لكنها تحت قبة المجلس فقط، وفي نهاية المطاف ما يأتي برأي الأغلبية يحترم، على الرغم من عدم توافقه مع رأي الرئيس أحيانًا، كما أكد سعادته أن الفترة المحددة للكل عضو للحديث عن رأيه مبرمجة وفق نظام إلكتروني ولا دخل له في تحديد تلك المدة، كما أن العضو لا يسمح له بالحديث طالما لم يسمح له الرئيس ذلك، مشيرًا إلى أن سلطته كرئيس تمكنه من حماية المجلس من الوقوع فيما يتعلق بالقوانين والنظام الأساسي واللائحة الداخلية للمجلس.
 
خلال الفترة التاسعة أكد سعادته أن المجلس يسعى إلى مناقشة العديد من القضايا العالقة وبشكل عاجل ودون أدنى شك ستكون قضية الباحثين عن عمل من أهم القضايا التي تعطى أولوية النقاش والطرح، مشيرًا إلى أن المجلس ليس بوسعه حل كل القضية ما لم تتعاون ووتكامل وتتشارك الحكومة معه؛ إذ أن مجلس الشورى ما هو إلا صوت للمواطن بكل ما يرفعه من توصيات للحكومة، متمنيًا من الحكومة أن توضح للمجلس عن مدى قابلية تلك التوصيات من عدمها؛ حتى ترتفع ثقة المواطن بالمجلس ودوره البرلماني.
يتوقع رئيس المجلس من الإعلام أن يكون حاضرًا لتغطية جلسات المجلس بشرط أن ينقل الصورة الحقيقية كاملة، بمعنى أن ينقل ما تقوله الحكومة في بيان الوزير ومداخلات الأعضاء وآرائهم.

شاعد الحلقة كاملة على اليوتيوب