وزارة الصحة تصدر البيان الرابع حول فاشية فيروس كورونا المستجد وتتأهب لاحتمال وفود أي حالة إلى السلطنة

31 01 2020
.
متابعة للبيانات الصادرة عن وزارة الصحة فيما يختص بالوضع الوبائي لفيروس كورونا المستجد بجمهورية الصين الشعبية ؛ فقد أعلنت منظمة الصحة العالمية ممثلة بلجنة الطوارئ المعنية باللوائح الصحية الدولية (2005) بشأن فاشية فيروس كورونا المستجد 2019  بأن هذه الفاشية تشكل طارئة من طوارئ الصحة العمومية التي تثير قلقاً دولياً بسبب استمرار ظهور حالات مرضية جديدة في دول خارج جمهورية الصين الشعبية.
وبناء على ذلك ، ينبغي أن تكون جميع البلدان على أهبة الاستعداد لاحتواء الفاشية ، وذلك عن طريق الترصّد النشط ، والكشف المبكر ، والعزل وإدارة الحالات ، وتتبع المخالطين ، ورفع الوعي المجتمعي ، ومنع استمرار انتشار العدوى.
هذا وقد بلغت الحالات المسجلة والمؤكدة مخبرياً داخل  الصين نحو (9657) حالة، منها (213) حالة وفاة ، في حين بلغ عدد الحالات المصابة خارج الصين إلى (108) حالة في (21) دولة، منها (7) حالات غير مرتبطة بالسفر إلى الصين وحالات إصابات ثانوية مرتبطة بحالات مؤكدة. مع توقع أن يستمر تصدير حالات الإصابة بالفيروس إلى بلدان أخرى.
 وتؤكد وزارة الصحة عدم تسجيل أي حالات لفيروس كورونا المستجد في السلطنة ، غير أن وفود أي حالة هو أمر محتمل ، وأنها على أتم الاستعداد لرصد والتعامل مع أي حالات يشتبه بإصابتها بفيروس كورونا المستجد ، وأن الوزارة ستبقي المواطنين والمقيمين على اطلاع من خلال القنوات الإعلامية الرسمية حول أي مستجدات .
وتؤكد الوزارة على  المواطنيين والمقيمين بضرورة متابعة النصائح والارشادات الصادرة منها ومن منظمة الصحة العالمية فيما يختص بتدابير الوقاية ومكافحة العدوى وكذلك عدم السفر إلى الصين والمناطق الموبؤة إلا في حالة الضرورة القصوى.
كما تهيب الوزارة بالمواطنين والمقيمين بأخذ المعلومة من المصادر الرسمية لوزارة الصحة وعدم الإلتفات حول الشائعات، والتواصل مع مركز الإتصال بوزارة الصحة (24441999) للمعلومات والإستفسارات.