المركز الوطني للإحصاء والمعلومات يصدر تقريرًا يستعرض مؤشــرات الهدف التاسع مــن أهــداف التنميــة المســتدامة 2030م

12 07 2021

العمانية / أصدر المركز الوطني للإحصاء والمعلومات تقريره الجديد من سلسلة "نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030م" بهدف استعراض مؤشــرات الهدف التاسع مــن أهــداف التنميــة المســتدامة 2030م الــذي ينصّ على إقامة هياكل أساسية قادرة على الصمود وتحفيز التصنيع الشامل للجميع وتشجيع الابتكار.

وتندرج تحت هذا الهدف 8 غايات تقاس ب 12 مؤشرًا ضمن إطــار المؤشــرات العالميــة للأمــم المتحدة الــتي طــورها فريــق الخبراء المشــترك بـيـن الــوكالات المعـنـي بمؤشــرات أهــداف التنميــة المســتدامة، وتقتصــر نتائــج هــذا التقريــر علــى المؤشــرات الــي تتوفــر حولها بيانــات كافيــة وفقـًـا للمنهجيــة الدوليــة المتبعــة بالأمــم المتحــدة. 

وتم الاعتمــاد في إعــداد هــذا التقريــر علــى بيانــات الفتــرة (2015 – 2020) والتي تمثلــت في السجلات الإدارية للجهات المصدرية للبيانــات مــن الــوزارات والمؤسســات الحكوميــة ومصــدر بيانــات التعــداد العــام 2020م ومســوح متخصصة كالمســح الشــامل الأســري.

ومن خلال نهج مسوحات الأسر المعيشية يتوفر بالسلطنة مؤشر يقيس بعد المسافة أو قربها بالكيلومتر ويتم تقدير الوقت بالدقائق بين مسكن الأسرة والخدمات الأساسية.

وبلغت نسبة الأسر القاطنة في المناطق القروية على مستوى السلطنة 21.6 بالمائة، و 96.9 بالمائة من سكان القرى تتوفر لديهم سبل الوصول إلى شارع معبد في حدود مسافة 5 كيلو مترات أو أقل، و97.4 بالمائة من سكان القرى يتمكنون من الوصول إلى الشوارع المعبدة خلال 14 دقيقة بحسب أحدث البيانات المتوفرة من مسح نفقات ودخل الأسرة لعام 2019م.

أما النقل الجوي فيعد عصب الحياة المعاصرة لخدمة الحركة الداخلية والخارجية ويسهم في تنمية الاقتصاد، وقد شهدت حركة النقل الجوي بالسلطنة تطورًا ملحوظًا خلال الفترة (2015 – 2019م)، حيث ارتفع عدد المسافرين من حوالي 11.3 مليون مسافر في عام 2015م إلى حوالي 17.9 مليون مسافر عام 2019م أي بنسبة زيادة تقدر بنحو 58.4 بالمائة.

أما فيما يتعلق بالشحن الجوي، فقد ازدادت عمليات شحن البضائع بنسبة 74 بالمائة بين عامي 2015م و2019م.

في حين شهد مؤشر القيمة المضافة للصناعة التحويلية كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي بالسلطنة ارتفاعًا بنسبة 18.4 بالمائة خلال الفترة (2015 – 2019م)، وبناءً عليه ارتفع نصيب الفرد من القيمة المضافة للصناعة التحويلية في السلطنة من 1564.2 دولار أمريكي في عام 2015م إلى 1756.9 دولار أمريكي في عام 2019م.

 وتشير البيانات إلى ارتفاع طفيف في نسبة العمالة في الصناعة التحويلية بالسلطنة بين 11.6 بالمائة و12 بالمائة خلال الفترة (2015 – 2019م).

أما أنشطة البحث العلمي فقُدّرت نسبة ما ينفق عليها في السلطنة ب 0.22 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2018 م، وقلّت النسبة مقارنة بالأعوام السابقة.

أما مؤشر عدد العاملين في مجال البحث المشتغلين بدوام كامل لكل مليون نسمة منذ عام 2015م وحتى عام 2018م فقد شهد ارتفاعًا بنسبة 32.3 بالمائة، وارتفع المعدل من 212.5 باحث لكل مليون نسمة في عام 2015م إلى 281.2 باحث لكل مليون نسمة في عام 2018م.

ومن ناحية شبكات المحمول الخلوية خلال الأعوام السابقة على مستوى العالم فقد توسعت بسرعة فائقة وساعدت في التغلب على بعض حواجز البنية الأساسية، التي غالبًا ما كانت تقتصر على المناطق الحضرية والمناطق المأهولة بالسكان، وتشير الأرقام إلى أن 6.4 مليون إجمالي عدد اشتراكات الهواتف المتنقلة في السلطنة خلال عام 2019 م، وبلغت نسبة تغطية السكان بخدمة الانترنت عبر الشبكات الخلوية للجيل الثالث 99.26 بالمائة، أما نسبة التغطية السكانية ضمن نطاق تقنيات (LTE / WiMAX) فقد بلغت نحو 96.25 بالمائة عام 2019م.

يذكر أن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات يعد الجهة المسؤولة عن رصد مؤشرات أهداف التنمية المستدامة 2030م وذلك بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة في السلطنة عن طريق توفير البيانات والمؤشرات اللازمة بحسب المعايير الدولية، وقد بدأت دول العالم رسميًّا في مطلع عام 2016م بتنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030م، وهي خطة عمل تحويلية تستند إلى أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر وتهدف إلى التصدي للتحديات العالمية العاجلة حتى 2030م.